12/12/2011

عودة الفارس العربي إلى سنغافورا


 

عودة الفارس العربي إلى سنغافورا
السير/ أبو بكر الكاف يعود إلى الماضي
 
 
 
بقامته الشاهقة ، ورأسه الذي جلله الشيب ، جلب معه إلى سنغافورا جواً من الصحراء عندما نزل من السفينة (كانتون) أمس.
وتحدث السير/السيد أبو بكر بن شيخ الكاف البالغ من العمر 67 سنة ، والذي كان غائباً عن سنغافورا لفترة 37 سنة تحدث عن النساء العربيات وعن ملكة بريطانيا لقد منح السير/ أبو بكر لقب فارس في عام 1953م واستقبلته الملكة إليزابيث الثانية في أثناء زيارتها التي قامت بها لعدن سنة 1955م.وقد قال: لقد قطعت 500 ميل من حضرموت لأشاهدها ولكني رفضت أن أنحني لها والسبب يعود إلى معتقداتي الدينية التي لا تسمح بهذا ويجب أن لا يغرب عن البال أن الملكة من أجمل نساء العالم اللواتي وقع عليهن بصري وأكبرهن فخامة وفي حفل الاستقبال توصل المسؤولون إلى تفاهم.فقد وضع كرسي عليه وسادة أمام الملكة وبلا انحناء وضع رجلاً واحدة قدم السيد أبو بكر ولاءه واحترامه للملكة. إنه ينسل من عائلة عربية عالية غنية قديمة يدعي أنها سكنت حضرموت منذ ما يقارب من ألف عام. 
وقال إنه يعيش في قصر فيه 40 غرفة تحوطه حديقة فيها مسبح ويضيف إنني أعيش عيشة بسيطة وأنشد الوحدة وكل طموحي هو أن أعمل لصالح موطني. وعندما سئل عن زوجاته أجاب ولكن بأدب: ( إننا لا نخوض في أشياء كهذه ).
ملاحظات :
بعض المعلومات والتواريخ التي وردت في هذا اللقاء ليست صحيحة منها أن عمره قد بلغ 67 سنة والصحيح أن عمره في حينها 70 سنة ومنها أنه عاد إلى سنغافورا بعد 37 سنة والصحيح أنه 44 سنة من سفرته الأخيرة إليها سنة 1331هـ/1913م ، والثاني أن الملكة قلدته الوسام سنة 1955م والصحيح في ابريل عام 1954م.






مواضيع ذات صلة